من روائع البحتري

ألا أسعديني بالدموع السواكب على الوجد من صرم الحبيب المغاصب
وسحي دموعاً هاملات كأنما لها آمر يرفض من تحت حاجبي
ألا واستزيريها إلينا تطلعاً وقولي لها في السر: يا أم طالب
لماذا أردت الهجر مني ولم أكن لعهدكم لي بالمذوق الموارب
فإن كان هذا الصرم منكم تدللا فأهلا وسهلاً بالدلال المخالب
وإن كنت قد بلغت يا علو باطلا بقول عدو فاسألي ثم عاقبي
ولا تعجلي بالصرم حتى تبني أمبلغ حق كان أم قول كاذب
كأن جميع الأرض حتى أراكم تصور في عيني بسود العقارب
ولو زرتكم في اليوم سبعين مرة لكنت كذي فرخ عن الفرخ غائب
أراني ابيت الليل صاحب عبرة مشوقاً أراعي منجدات الكواكب
أراقب طول الليل حتى إذا انقضى رقبت طلوع الشمس حتى المغارب
إذا ذهبا هذان مني بلذتي فما أنا في الدنيا لعيش بصاحب
فيا شؤم جدي كيف ابكي تلهفاً على ما مضي من وصل بيضاء كاعب
رأت رغبتي فيها فأبدت زهادة ألا رب محروم من الناس راغب
أريد لأدعو غيرها فيردني لساني إليها باسمها كالمغالب
يظل لساني يشتكي الشوق والهوى وقلبي كذي حبس لقتل مراقب
وإن بقلبي كلما هاج شوقه حرارات أقباس تلوح لراهب
فلو أن قلبي يستطيع تكلماً لحدثكم عني بجم العجائب
كتبت فأكثرت الكتاب إليكم كذي رغبة حتى لقد مل كاتبي
أما تتقين الله في قتل عاشق صريع قريح القلب كالشن ذائب
فأقسم لو أبصرتني متضرعاً أقلب طرفي نحوكم كل جانب
وحولي من العواد باك ومشفق أباعد أهلي كلهم وأقاربي
لأبكاك مني ما ترين توجعاً كأنك بي يا علو قد قام نادبي
وقد قال داعي الحب: هل من مجاوب؟ فأقبلت أسعى قبل كل مجاوب
فما إن له إلا إلي مذاهب تكون ولا إلا إليه مذاهبي

من وحي الذاكرة
في مثل هذا اليوم … وحتى اليوم … لم نستطع تغيير شيء

اوباما يبني مسجد

الرئيس الأمريكي باراك أوباما – حسب ما أرى – يستخدم الجدل الإعلامي والرأي الشعبي للإعلان عن أعماله وأفعاله

فعلى سبيل المثال رغبته في بناء مسجد بالقرب من أبراج التجارة العالمية بحي منهاتن … هل من حكمة خفية في هذا القرار؟‍

ثم تبقى وسائل الإعلام تثير هذا الخبر أشهرا عديدة وتخبرنا بالمؤيدين والرافضين وتبريرات الرئيس ورأي المسلمين في نيويورك وغير ذلك

وحينما نتبحر أكثر في ذلك الخبر نجد أن المشروع هو مبادرة من مسلمين في إقامة بيت اسلامي ” بيت قرطبة ” وهنالك من يرفض المشروع  وهنالك من يوافق عليه وممن هم موافقون هو الرئيس باراك اوباما

وأما الرافضون لمثل هذا الأمر فهم يرون أن في ” بيت قرطبة ” تأكيد على هزيمة الأمريكيين ونصر المسلمين في موقعة أبراج التجارة .. والغريب أيضا مثل هذا الحكم في وقت حتى الآن لم تكشف حقيقة تفجيرات أبراج التجارة كاملة بشكل رسمي رغم مطالبات السلطات القضائية

أتسائل … لماذا أوباما يصر على التحدث والظهور بمظهر المدافع عن الإسلام مع أن أعماله وأعمال دولته تظهر لنا العكس ؟

اذا أراد أن يوافق على مشروع بناء مسجد فليوافق ولا نريد تحويل موضوع بناء مسجد إلى مسألة أمن قومي

على فكرة … سألني أحد أصدقائي سؤالا محرجا وأخبرني إن سبق لي وأن رأيت مسجدا قد بنته وزارة الشؤون الاسلامية والتي لديها وكالة كاملة متخصصة بالمساجد ؟

فالحقيقة لا أذكر أني رأيت في يوم واحد في حياتي مسجدا بنته الوزارة وكل المساجد المجاورة لي بناها فاعلوا خير من مالهم الخاص

ولا أذكر أن أي وسيلة اعلام تحدثت عن أحد المساجد التي مبنية من مال خاص ولا عن حفل احتفال ولا حتى عن موافقة ورفض جهات مسؤولة

هل الولايات المتحدة الأمريكية تحاول أن تبث لنا عادات جديدة ؟

أم أن هذه محاولات استعطاف ومسكنات لآلام صفعات الولايات المتحدة لنا ؟

ثم أين تذهب أموال بناء المساجد لوزارتنا ؟ هل رأى أحد منكم مسجدا بنته وزارة الشؤون الاسلامية ؟

26 – أبو سداح وشريفة

حرب الصروب ضد الكول

شكر خاص للفنانة الكركتيرية علياء قاضي لمشاركتها برسمها الكركتيري لهذه الحلقة

أتمنى لكم مشاهدة ممتعة

تنبيه :

جميع ما يذكر في هذه القصة من وحي الخيال …

وهذه الشخصيات والأحداث وأسماء الجهات الحكومية والشركات غير موجودة في الحقيقة حتى وإن تطابقت الأسماء …

ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية حول أي شيء يتخيله

شريفة : أسعد الله مساء ساكن قلبي ومليك روحي بما يحب ويرضى

أبو سداح : ومسائك يا أيتها السمكة

شريفة : يا مالك قلبي ارفق به قليلا ولا تملأه بالحديث الشديد الرعب فيخر مني وتفقده

أبو سداح : اطمئني أيتها السمكة ولا تجزعي فحديثي ليس فيه من المبالغة شيء ومن يطلع على أفلام هوليود وبوليود وسوليود يقوى قلبه ولايجزع من نوائب الدهر

شريفة : حدثني إذا واملأ قلبي متعة بقصصك

أبو سداح : يحكى أن الأشباح قررت الفرار من كوكب الأرض فهي لم تعد تجد فيه مكانا للتنكر والارعاب بعد أن انفلت قومين فاقا يأجوج ومأجوج رعبا ودمارا وانطلقت تلك الكائنات تفسد في الأرض مساء وتختبئ نهارا لأن لا طاقة لها بضوء الشمس وبطش أجهزة الدولة.

كان الفريق الأول هو فريق بدوي الأصل درج في الحاضرة بعد ان انتقل آبائه وأجداده ولكن طبائعه خالطت الحاضرة فخرجت مزيجا يجمع كل شيء رآه أو سمع عنه وهذا الفريق اختلفوا في تسميته فمنهم من يسميه بـ الصروب والآخرون يلقبونهم بـ المستأذبين أي أنهم في النهار بشر وحين يجن الليل يتحولون إلى ذئاب وقد قيل بأن هذا البيت يصف حالهم وأخبارهم

ذئاب كلنا في زي ناس فسبحان الذي برانا

وأما الفريق الآخر فهو فريق درج على ملذات الحياة وترفها وأصعب ما قام به أحدهم هو اللحاق بامرأة في سوق ما يرتدون من الثياب غريبها وعجيبها ويتحدثون بحديث مسخ جامع لمختلف اللغات، وفي الجملة الواحدة قد يتكلمون بلغتين أو ثلاث. ويعتقدون أن في هذا قمة الثقافة ومنتهى البلاغة وعرفوا في زمانهم بلقب الكول وفي مختلف الأزمان كانوا معروفين باسم “مصاصي الدماء”.

الكثير من يخلط بين هذين الفريقين ويجعل جميع الشباب في فئتهم ومنزلتهم وأحيانا المجتمع بأكمله فترى مدينة كاملة تلقب بالفساد فقط لأن هاتين الفئتين تجبرا فيها ولم يكن هنالك من يردعها فكلا الفريقين لا يستطيع أن يقود مركبته إلا اذا كانت أضوائها من نوع الزينون وعلى سماعات المركبة أن تكون مزعجة حتى وان تطلب ذلك عدم وضوح الصوت وكلا الفريقين يحب أن يتراقص في الشارع وكلاهما لا يستطيعون احتمال منظر فتاة تمشي دون أن يطاردوها ويجعلوها تندم على الخروج من منزلها.

ينتظرون المناسبات الوطنية ومباريات الكرة حتى يجدون عذرا لبدء الفساد ، يتنكرون تحت ثياب الأندية الكروية حتى يثيروا الفتن بين الأكثرية وان ألقت الدولة القبض على أحدهم فلديهم من يخرجهم من دائرة فساد أعمالهم والا لما خرج من قبضوا عليهم في أحد المناسبات الوطنية اثر تدميرهم لمدينة كاملة

شريفة : حقا ؟؟ هل هم من قاموا بتدمير مدينة المبتدأ والخبر ؟ حدثني كيف حدث ذلك ؟

أبو سداح :ما حدث كان انزعاج كلا الفريقين من الآخر فالمستأذبون متذمرون من ملابس الكول وأما الكول فكانوا يعيبون أخلاق المستأذبين وتعاملهم واشتد ظلم كل فريق على الآخر بالحديث والألفاظ البذيئة والأوصاف الكريهة.

فالتقى الفريقين في مناسبة اليوم الوطني أمام قشرة موز ملقاة على الطريق فأتى أمير مصاصي الدماء الكول مع نظيره المستئذب الصربي وأخذا يتشاتمان حول من عليه أن يرفع هذه القشرة ومن السبب في القاء هذه القشرة على مكان جميل مطل على البحر وتعاظم الشجار وتطاولت الألسن ولحقتها الأيدي والأرجل وبعد عراك وفراك وفوز وهزيمة أشار أحكمهم بأن عليهم ألا يتشاجروا كالأطفال وعلى شجارهم أن يأخذ مبلغ الكبار والرجال فانظروا إلى من تضر بهم الرجولة مثل صدام بن حسين والحجاج بن يوسف ما سادوا الناس إلا بعدما استعبدواهم وما تمكنوا من بناء الديار إلا بعد أن هدموا قديمها ومحوا ساكنيها فافعلوا ذلك بمن حولكم والفائز هو صاحب الدمار الأوسع و الجرم الأفظع.

فسمع كلا الفريقين ذلك الحديث واقتنعوا برأي الحكيم وراحوا يحطمون من المطاعم والمباني ما طالته أيديهم وحجارتهم ويقتلعون من الأرض شجرا كي يصنعوا منها عصا تبطش بمن يراهم وينكر صنيعهم وهرب الرجال من ذلك المكان وبقي النساء عالقات واشتد الدمار ولم يتوقف إلا حينما أطلقت الشرطة النار على الهواء فهرعوا يبحثون عن حكيمهم الذي هرب قبل أن يسألوه ان كان مستئذبا أو مصاصا للدماء وألقت الشرطة القبض عليهم وزجتهم في السجون وبدأت معهم بالتحقيق

شريفة : وماذا فعلت الدولة بهم ؟

أبو سداح : حينما قامت الشرطة بالتحقيق معهم وسؤالهم ان كانت بينهم وبين ايران أي اتصالات أو انهم زاروا أسامة بن لادن خلال الفترة الماضية ردوا عليهم بأنهم ليسوا بشرا طبيعين وأنهم طائفة أخرى لا تظهر امام الناس دوما حينها ظن المحقق بأنهم من جموع الماسونية وكتب فيهم محضرا وسجل فيها أقوالهم ورفعها لصاحب البلاد وولي أمر العباد الذي غضب منهم وأمر أن يجلدوا على ظهورهم بعد صلاة المغرب أمام جموع الناس وفوق قشرة الموز التي كانت منبع الخلاف

شريفة : وهل نفذ فيهم العقاب ؟

أبو سداح : كلا .. ويقال بأنهم وأثناء نقلهم إلى موقع تنفيذ العقاب تأثروا بضوء الشمس وتحولوا إلى رماد فلم ينفذ فيهم الحد وسجلت قضيتهم في ملفات الدولة التي تصنف تحت الجرائم المجهولة، وتدرس الجامعات منذ ذلك الزمن حتى الآن علاقة ايران بهذا الأمر

شريفة : قصتك يا أيها المحشش منطقية جدا أكثر من تلك التي نشروها في الصحف وتداولها الناس خذوا الحكمة من أفواه المحششين

أبو سداح : شكرا لك يا أيتها السمكة الحكيمة واسمحي لي أن أستأذن منك فقد بلغ النوم مني مبلغه

هكذا وسكت أبو سداح عن الكلام المباح

إليك يا طويل العمر

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى صاحب السمو… والدي العزيز طال عمره

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، وبعد

فإني قد أمرت مدير مكتبي بأن يكتب لك لأطمئن عن حالك وأحوال رعيتك المتذمرين الغير شاكرين لأعمالك العظيمة والناقدين لانجازاتك الضخمة فصرخات تذمرهم وصلت لبلاد مصيفي وتجاوزتها ، والذين ابتعثتهم ليتعلموا نقموا عليك منحتك وتذمروا من عناء تعقيد الاجراءات وصعوبة الدراسة وشروطها وأن لا وقت لهم للمذاكرة أو مطالعة المناهج وانتقدوا مشاريعك ومشاريع آبائك التي نهضت بالوطن وأخرجوا عيوبا غابت عن المهندسين والمقاولين الأفذاذ الذين نفذوا عملهم على أتم وأتقن وجه ، وحينما أحاورهم يخبرونني بأنهم جوعى يحتاجون للطعام وعطشى لشرب الماء وحقيقة أمرهم أنهم يحسدونك على ما آتاك الله من فضله ويريدون أن يسلبوا سلطانك ليتقاتلوا فيما بينهم، وان تدريسهم معنى الوطن والوطنية لا يثمر لأن من يقوم بتعليمهم لا يؤمن بما يقول.

والدي العزيز وطويل العمر، لا أريد أن أسهب كثيرا في تذمر المواطنين وأشغلك بهم ، واني أريد أن تسبغ عليّ من نعمتك وتمدني ببضعٍ من المليارات حتى أنتقل إلى مدينة مصيفية أخرى وأتمنى ألا تردّني أو تبطئ عليّ فأنتحر من كآبة الفقر.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طال عمري

أربعة

أربعة أيام … هي تلك المدة التي فصلت بيننا ولم تجعلنا سواسية

أربعة كيلو مترات … هي المسافة التي تفصل بيننا ولم تجعلنا معا

جزا الله الزمن والمسافة خيرا أنهم كانوا أحسن حالا من تلك الظروف المتربصة

وأعاننا الله على ما ابتلانا من ظروف

وكل عام وهذا الكون بحال أفضل

عن مكة المكرمة أحدثكم

مكة المكرمة … تلك المدينة التي لا يؤذى حمامها ويأمن فيها حجرها وجمادها، ملاذ المحتاجين وملتقى الشاكرين ومجلس العلماء والمتحدثين ودار العبّاد والناسكين، فضّلها الله عن كل البقاع فجعل فيها بيته وأكرمها بمولد نبيه الخاتم ومهبط الوحي وخصها بالكثير من الخصائص والخصال وشرفها بقسمه عز وجل وحرّمها على من كفر به. لها وحدها تحن القلوب وتشتاق ، وتألم من البعد عنها والفراق ، فيها يتحقق الركن الخامس من أركان الاسلام، حيث يتساوى العباد كلهم في منظرهم وزيهم ويخضعون لخالقهم بأعمالهم التي تقربهم إلى الله.

من المؤلم حقا أن نتناسى أم القرى ونتناسى أفضالها ونحن نستقبلها خمس مرات في اليوم، من المؤلم حقا ألا نتحدث عن آثارها والتي منها آثار خير خلق الله عليه الصلاة والسلام، أو حتى نجهلها ولا نعلمها ، أو نلوم سكانها بتلك الكلمات الجاهلة دون أن نعرف معدنهم وأصلهم وطيب خلقهم، وهم من اعتنى بضيوف الرحمن على مر العصور والأزمنة.

عن هذا البلد المبارك أنوي أن أحدثكم بكل ما أرى وأسمع ، وإن أحياني الله فلن يبقى حجرا فيها إلا وكتبت عنه وعن تاريخه

سأتحدث بتركيز عن مكانتها الدنية وأهلها وعاداتهم عن آثارها ومعالمها وعلمائها وكل ما يمكنني الحديث عنه

أتمنى من الله عز وجل أن يعينني ويمكنني من بلوغ الصواب فيما أكتب

1- آي فون : رأيي بشكل عام

لكثرة الأسئلة والاستفتارات التي تأتيني عن الآي فون فقد قررت أن أبدأ بطرح سلسلة جديدة عن برامج هذا الهاتف وما يتعلق ببرامجه

كبداية فهاتفي من طراز 3GS والحمد لله لم أواجه أي مشكلة معقدة في هذا الجهاز رغم كسري لحمايته

– سبب شرائي لهذا الجهاز هو أن أسعار الهواتف المحمولة ذات القدرات العالية قريبة من سعر الـ 3000 ريال والآي فون أغلى منها بقليل

– أردت تجربة هذا الجهاز حتى أعرف سبب الضجة حوله ولأنه سهل في تصفح الانترنت وهنالك برامج كثيرة تدعم تطبيقات الانترنت بمختلفها

– بعد اقتنائي لهذا الجهاز تيقنت أن تلك الضجة مبالغ فيها صحيح أن قوة الجهاز في برامجه وسهولة استخدامه وبرامجه المتنوعة لكن أصبحت مختلف الأجهزة الحديثة بها هذه المميزات

– أقوى ناحية في الآي فون هي في شاشة اللمس ناعمة ومرنة لأبعد درجة

– كسر الحماية يزيد من سهولة استخدام الجهاز بشكل كبير ويمكنك من استخدام مختلف ما تمنعه عنك أبل مثل البلوتوث والبرامج التي تقوم بتنظيم الواجهة وغير ذلك

نهاية هذه الحلقة … أن الآي فون كان جهاز رائع يستحق التجربة وفي الحلقات القادمة سأشارككم بالبرامج والألعاب التي حازت على انتباهي

كونوا بالقرب