عصمة المسؤول

ما عندنا فساد

 

لا شيء جديد في تلك الصحف، سوى تلك الأخبار التي تعصم المسؤولين من الخطأ، فبلادنا قد عصم الله مسؤوليها من الخطأ، وكل ما يحدث هو من ذنوب ومعاصي الشعب والمجتمع، حتى وإن كتب أحدهم قصيدة ركيكة، غير منضبطة الوزن وضعيفة القافية، تمايلت أقلام الصحافة رقصا وتصفيقا، ثم شنت هجومها على منتقديها، وإن تعطل قطار كلفنا ثروة ضخمة، اتهمنا نوى التمر، وإن غرق الناس في قطرات مياه قليلة لم تجد تصريفا لها من فساد المسؤولين أنكرت الصحف ونفت تلك المزاعم، فإن اعترف مسؤول بذلك الفساد، تراجعت تلك الصحف وتحدثت عن ذلك الفساد، وكأنها صوت للمسؤول.

 

الأدوات الإعلامية المعاصرة، تهمل انتشار الوعي لدى شرائح المجتمع، وتوفر أدوات للنقد خارج أطر السلطات الرقابية، وتغير الصورة الذهنية للمجتمع عن الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي لتصبح البيئة المثالية المفتوحة لتبادل الأخبار وتحليلها، بعد أن كانت تلك الصورة ولسنين طويلة هي مواقع تعارف وتبادل الحب والإعجاب.

 

وتنسى تلك الصحف أن سقف المطالب بعد هذا الإرتقاء الفكري قد ارتفع ، وارتفعت معه وتيرة النقد وحدته لدى المجتمع، فما لم يكن المجتمع قادرا عليه قبل 10 سنوات، كالتحدث عن وجود الفساد لدى المؤسسات الحكومية، أصبح اليوم من أقل البديهيات، ولم يعد إقرار هذا الفساد من مطالب المجتمع، بل تخطاه إلى محاسبة رموزه ومن سهل لهم الطريق. ولصد هذا الهجوم أصبحنا نرى نظريتين بشكل واضح في الصحف ووسائل الإعلام المراقب عليها، والنظريتين هما : عصمة المسؤول ، والتحدث عن المشاكل برداء فضفاض لا يشير بإصبع إلى شخص أو قطاع.

 

حتى تبقى الصحف مرغوبة لدى جمهورها، لا أصوات رسمية واخبار عامة لا تمت لواقع قرائها بصلة، عليها أن تتغير وتكواب التغير الفكري لدى شرائح المجتمع، والتطرق لمعاناتهم اليومية، وعكس آراء المجتمع المختلفة على الصحف، وحتى تتحقق هذه الرؤية على الإعلاميين المطالبة بحقوقهم وحرية أصواتهم، فكيف يتحدث عن الحرية من باع قلمه أو كان مطوقا بحدود لا سيطرة له عليها، فإن لم يستطيعوا ، فليفسحوا الطريق للإعلام الجديد.

Advertisements

اوباما يبني مسجد

الرئيس الأمريكي باراك أوباما – حسب ما أرى – يستخدم الجدل الإعلامي والرأي الشعبي للإعلان عن أعماله وأفعاله

فعلى سبيل المثال رغبته في بناء مسجد بالقرب من أبراج التجارة العالمية بحي منهاتن … هل من حكمة خفية في هذا القرار؟‍

ثم تبقى وسائل الإعلام تثير هذا الخبر أشهرا عديدة وتخبرنا بالمؤيدين والرافضين وتبريرات الرئيس ورأي المسلمين في نيويورك وغير ذلك

وحينما نتبحر أكثر في ذلك الخبر نجد أن المشروع هو مبادرة من مسلمين في إقامة بيت اسلامي ” بيت قرطبة ” وهنالك من يرفض المشروع  وهنالك من يوافق عليه وممن هم موافقون هو الرئيس باراك اوباما

وأما الرافضون لمثل هذا الأمر فهم يرون أن في ” بيت قرطبة ” تأكيد على هزيمة الأمريكيين ونصر المسلمين في موقعة أبراج التجارة .. والغريب أيضا مثل هذا الحكم في وقت حتى الآن لم تكشف حقيقة تفجيرات أبراج التجارة كاملة بشكل رسمي رغم مطالبات السلطات القضائية

أتسائل … لماذا أوباما يصر على التحدث والظهور بمظهر المدافع عن الإسلام مع أن أعماله وأعمال دولته تظهر لنا العكس ؟

اذا أراد أن يوافق على مشروع بناء مسجد فليوافق ولا نريد تحويل موضوع بناء مسجد إلى مسألة أمن قومي

على فكرة … سألني أحد أصدقائي سؤالا محرجا وأخبرني إن سبق لي وأن رأيت مسجدا قد بنته وزارة الشؤون الاسلامية والتي لديها وكالة كاملة متخصصة بالمساجد ؟

فالحقيقة لا أذكر أني رأيت في يوم واحد في حياتي مسجدا بنته الوزارة وكل المساجد المجاورة لي بناها فاعلوا خير من مالهم الخاص

ولا أذكر أن أي وسيلة اعلام تحدثت عن أحد المساجد التي مبنية من مال خاص ولا عن حفل احتفال ولا حتى عن موافقة ورفض جهات مسؤولة

هل الولايات المتحدة الأمريكية تحاول أن تبث لنا عادات جديدة ؟

أم أن هذه محاولات استعطاف ومسكنات لآلام صفعات الولايات المتحدة لنا ؟

ثم أين تذهب أموال بناء المساجد لوزارتنا ؟ هل رأى أحد منكم مسجدا بنته وزارة الشؤون الاسلامية ؟

ساحر شهرزاد علي حسين سباط والهروب من الحد

– مدخل

– من هو علي حسين سباط ؟

– كيف يتفاعل الإعلام مع هذه القضية ؟

– ماهي ردود أفعال الحكومة السعودية ؟

– ماهو رأي الشرع ؟

– رأيي الشخصي

================

مدخل :

المملكة العربية السعودية تشرع قوانينها ودستورها من تعاليم القرآن الكريم والسنة النبوية الطاهرة. وهي أساس مصادر التشريع في الدين الإسلامي الذي يقوم على شهادة أن لا معبود بحق إلا الله ومما يتنافى مع هذه الشهادة أعمال السحر والشعوذة التي تتطلب استعانة بغير الله عز وجل وتجعل المخلوق في مرتبة الخالق وهي شرك صريح بالله عز وجل.

من هو ” علي حسين سباط ” ؟

علي حسين سباط أو المعروف بساحر شهرزاد هو أحد مقدمي برامج السحر وقراءة الطالع والشعوذة على قناة السحر شهر زاد جاء إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج وتم القبض عليه بتهمة السحر والشعوذة

إقرأ المزيد

المطلوبين أمنيا ومحاولة الاغتيال

تفاجأنا جميعا بخبر محاولة اغتيال الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية للشئون الأمنية

لن أتحدث عن الاستفهامات الكثيرة والأخبار المتضاربة حول هذا الخبر

لكن ما أجده ملفتا جدا هو القيام بمحاولة اغتيال لمسؤول أمني وذلك من قبل أحد المطلوبين الذين قد أعلنوا سلفا بتسليمهم لأنفسهم

واختلاف الأخبار حول طريقة محاولة الاغتيال فمنهم من قال أنها عبوة ناسفة ومنهم من قال انها مادة محقونة في جسده انفجرت بعد تلقيه اتصال من الجوال

ترى هل كان يدري هذا المطلوب بهذه المحاولة ام انه تم الايقاع به دون أن يعلم

مهما كان الجواب فهذا دليل على أن وطننا الغالي يواجه تحديات متصاعدة وتنظيم ارهابي هرمي وما زلنا في بداية الهرم

ووجود حملة شهادات عليا في هذا التنظيم يجعلنا على أهبة الاستعداد لأخبار خيالية ومزلزلة

اللهم احفظ بلادنا من كل شر

عام ذل جديد

بعد ساعات ..

سيرحل 1429

حاملا ذلنا وضعفنا لغزة

ذلك الضعف الذي كان سببه تلك الأجيال التي سبقتنا وسمحوا لذلك العدو بالنوم من بيننا

يا من تعارضون وتضربون وتنكرون وتستجبون مهلا ..

لن تصلحوا خطأ قرن كامل في ليلة واحدة

إقرأ المزيد

حروب واستعدادات لحروب

صباح / مساء الخير

أكرر اعتذاري بخصوص عدم ردي على الموضوع السابق وهذا لا يعني عدم  متابعتي لردودكم

باذن الله ان تمكنت من الرد عليها قريبا سأفعل

لكن غالبا لا تتوقعو مني اني استطيع الرد على مواضيعي الاخبارية والأكيد اني راح اتابع تعليقاتكم حرف بحرف 🙂

بصراحة ما زلت أشعر بتوتر الساحة الدولية وما زالت الاخبار تتناول خبر رجم بوش

إقرأ المزيد

أخبار قريتنا

لأن كوكبنا لم يعد أكبر من قرية واحدة نعرف ما يجري فيه في غرفنا بصورة أفضل من ان نذهب لقلب الحدث


ولأن صحافة هذه القرية مغرضة مهما كانت أهدافها


فقد ارتأيت بأن أحاول جمع بعض ما يلفتني من أخبار وأحاول أن أعدد في المصادر وأترك تعليقا بسيطا عليها


اعذروني ان لم أتمكن من الرد على تعليقاتكم فأنا أمر في فترة حافلة بالمهام وأبحث بشتى الوسائل عن طرق تبقيني معكم 🙂


بسم الرحمن أبدأ :


إقرأ المزيد