الحكومات حليفة المخدرات


الحكومات حليفة المخدرات

صورة

قد يتسائل أحدنا عن سبب انتشار المخدرات الكبير في مجتمعاتنا، وكيف لهذه السلعة التي نقرأ يوميا عن أخطارها وأضرارها أن تتسلل بكل سهولة في كل دولة من هذا العالم، ومهما قرأنا في الصحف من أخبار القبض على تجار المخدرات ممن يتاجرون بكميات كبيرة نتفاجأ بأن هذه الظاهرة لا تنتهي، وإنما تزيد وتنتشر بصورة أكبر وأوسع، بل وفوق ذلك، نتفاجأ بأن المدارس والجامعات أكثر الأماكن ترويجا لهذه السموم القاتلة، فما هو السر وراء ذلك ؟

إن قلنا بأن الحكومات وراء هذه الآفة، فنحن لم نخطئ، فالمخدرات لاتموت ، وأجهزة الدول لا تستنفر للقضاء على هذه الظاهرة كاستنفارها في حالة تعرض سيادتها للخطر ، ودعونا نتحدث عن قصة حرب الأفيون.

بدأت قصة حروب الأفيون من الشاي ، ولا نستغرب ذلك فالشاي كان سببا للكثير من الحروب، في قصتنا هذه، أدمن الشعب البريطاني شرب الشاي ، وكان يستورده من الصين التي كانت في ذلك الوقت تعيش اكتفائا اقتصاديا ، فلم تكن تبيع الشاي إلا بالفضة ، وترفض شراء أي منتجات بريطانية أخرى، وكان البريطانيون يدفعون أي ضرائب تفرضها عليهم الصين ويستجيبون لأي ارتفاع في الأسعار، وهذا الأمر خطير على اقتصاد بريطانيا، فلا يعقل أن تذهب ثرواتها من أجل مشروب ساخن أحمر

فكرت بريطانيا كثيرا في طريقة تجعلها تستورد  الشاي من الصين بتكلفة أقل، لتحافظ على اقتصادها وتلبي رغبات شعبها الذي قد يثور من أجل الشاي!!! وهكذا خططت بريطانيا عبر شركتها الهندية بزراعة الأفيون في شمال الهند ومن ثم بيعه مقابل الشاي في الصين، وانتشر الأفيون بين الصينيين حتى أصبح مشكلة وكارثة على الشعب، من حيث الانتاجية والصحة والاقتصاد، فتدخل الامبراطور ومنع الأفيون وقام بحرق كل الكميات الموجودة في الصين. والتي كما يقال بأنها تجاوزت الألف طن.

انزعجت بريطانيا من هذا التصرف، وحاربت الصين في حربين عظيمتين، كانت نتيجة الحربين هي السماح بالأفيون في الصين والاستيلاء على  جزر هونج كونج وبناء قاعدة عسكرية عليها ،وبناء 10 موانئ تجارية على الصين وهونج كونج وأن تدفع الصين تكلفة حرب بريطانيا، بل وتمنح الصين امتيازات لبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية،وبلجيكا، والسويد، والدنمارك، بالإضافة إلى حق التبشير المسيحي داخل الصين

كل هذه الخسائر وقعت فقط لأن الصين أرادت الحفاظ على سيادتها على أرضها والدفاع عن مصلحة شعبها ، ومن يومها اتعظت بقية الحكومات حتى أصبحوا ما بين تحريم المخدرات قانونا وتهريبها خلسة، ليحصلوا على بقايا فتات الكعكة، وانتهت حقوق الشعوب ولم يبقى منها سوى حق الحرية في تعاطي المخدرات خلسة عن القانون.

ويكيبيديا : حروب الأفيون

الصين والغرب في النصف الأول من القرن التاسع عشر

يوتيوب: حرب الأفيون / من أكثر الحروب قذارة في تاريخ البشرية

Advertisements

رد واحد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: