27-أبوسداح وشريفة


شهريار

تنبيه :

جميع ما يذكر في هذه القصة من وحي الخيال …

وهذه الشخصيات والأحداث وأسماء الجهات الحكومية والشركات غير موجودة في الحقيقة حتى وإن تطابقت الأسماء …

ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية حول أي شيء يتخيله


شريفة : عمت صباحا يامولاي

أبو سداح :وصباحك كذلك يا شهرزاد قومك … ماخطبك اليوم متأثرة بقصة الأمير شهريار وجاريته شهرزاد ؟

شريفة : مهلا يا مولاي … شهرزاد ليست جارية وانما هي ابنة وزير شهريار تظاهرت بكونها جارية حتى تحمي بنات جلدتها من افعال الملك بذكائها وتنوع حيلها

أرأيت يامولاي ؟ هكذا نحن النساء نعيد الرجال الى السراط المستقيم بعد أن يعوثوا في الأرض فسادا

أبو سداح : ماذا تعلمين عن شهريار ؟

شريفة : انه مجرم سفاح سفك النساء ولم يذكر التاريخ عنه شيئا غير ذلك

أبوسداح : وكما اعتدنا … النساء يغيرن الحقائق بما يخدم مصالحهم

شريفة : توقف عن الاتهام واقصص عليّ بما تعرف

أبو سداح : يحكى أن الأمير شهر يار قد وقع في حب الأميرة شهرالدوام وجنّ عقله بها ولم يقدر على أمور الإمارة من شدة حبه لها

وكان يكتب في رسائله التي يرسلها للأمراء والخلفاء اسم شهر الدوام خطأ وليس عمدا

وشهر الدوام حملت في قلبها ماهو أشد من حبه لها فما كانت تتحدث الا عنه وما تغني الا باسمه

وامتدت الأيام وتزوجا ليطفئا شعلة قلبهما ولكن شيئا لم يكن … فشهريار بقي في حالة الهذيان اثناء تصريف أمور امارته

وبلغ ذلك الأمر الخليفة العباسي فأرسل إلى شهريار :

بسم الله الرحمن الرحيم

من خليفة المسلمين عامر الأرض العباسي إلى أميرنا شهريار حاكم بلاد فارس

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فقد أكثرت علينا من رسائلك التي تورد فيها شهر الدوام ، فماذا تقصد بذلك ؟ ان كان رمزا عسكريا فلا نعلم أحدا يفهمه وان كان شهرا فلا نجد من يعرف مكانه ، فكم نرغب لو أن تحدثنا بتأويل هذا الرمز

والسلام

وتفاجأ شهر يار برسالة الخليفة فكتب إليه رسالة مطولة تحدثه عن شهرالدوام وكيف تؤنسه الليل وتسليه الصباح وكيف تأخذ بعقله في النهار وتأسر قلبه في الليل

وحدثه عن عظيم حبه لها وأنه لم يعد يقوى فراقها ولا رغبة له في الامارة وكل ما يسأله من خليفة المسلمين هو يخلي سبيله مع الأميرة شهر الدوام

وحينما وصل ذلك الخطاب إلى الخليفة العباسي امتلأ غضبه واشتد غيظه وأمر بجيش يذهب لشهر يار يؤدبه على سوء ادارته لإمارته ويؤدبه ويعلمه ألا يرفض أمرا يأتيه من الخليفة حتى لو كان ذلك الأمر أن يتولى امارة ايران

وأيضا طلب من قائد الجيش أن يسأل الأميرة شهر الدوام ان كانت ترغب أن تلحق بالخليفة العباسي ؟ فرفضت شهر الدوام في البداية ولكن حينما ذكروها بخير فضله وواسع رزقه تراجعت وذهبت للخليفة لتكون زوجة له

شريفة : كيف تتزوج الخليفة وهي متزوجة من شهريار ؟

أبوسداح : حينما تخدع المرأة تستطيع أن تهرب من كل شيء حتى أعلى الحواجز التي تمنعها من القفز

كل قسم أقسمته الأميرة شهر الدوام لشهر يار تبرأت منه وأول ما تبرأت منه هو قسمها بحبها الأبدي له وقد نكثت عهدها إذ قالت بأن محبتها لشهريار أبدية كما أن اسمها يدل على الأبدية وانكرت رابطة الزواج التي بينهما ومزقت أوراق الزواج العرفي وتبرأت من شهريار ومن دمه وسجدت للخليفة العباسي شكرا أن أنقذها من ذلك الذئب الذي حاول أن يفتك بها وبشرفها وسمعتها وانها انصاعت له حتى لا يقتلها ولا يعذبها

بكت شهرالدوام أمام الخليفة العباسي وقبل أن تذرف أي دمعة ذرفت حبها لشهريار الذي لا يخدم مصالحها واعتذرت منه بكلمات بسيطة … حيث قالت له : آسفة يامولاي لو بقيت معك سيفوتني قطار الزواج بالخليفة وظروفك وأحوالك لا تجعلك كفأ أن تتزوج أميرة مثلي ولو لم أرحل عنك لعزلك الخليفة العباسي ولبقيت ضالا طوال عمرك وارتديت ثوب البطالة

بهذه البساطة تركت شهر الدوام مولاها وتوجهت إلى حبيبها الجديد وهي تمنّي نفسها أن تسافر معه إلى أرض بعيدة مغتربة متغربة تتعلم فيها صنعة كيد جديدة تكيد بها الخليفة وترحل لمصلحة جديدة أخرى

شريفة : هل من الممكن أن تتوقف عن تعظيم الأمر وتهويله وتقص علي ماحدث لشهر يار ؟

أبو سداح :تحطم قلب شهريار وأمسى ليله يجهش بالبكاء حتى أن أسوار قصره كانت تهتز معه من شدة الأمر وبكائه ونحيبه كان يصل إلى أطراف المدينة

في تلك الليلة بكى شهريار كالطفل الصغير الذي لا أهل له ولا وليّ له … فلا أحد يحن عليه أو يواسيه

ظل باكيا أياما عديدة ولما أفاق من سكرته تلك أقسم أنه سيطهر هذه الأرض من جنس الخائنات وأنه ومع مطلع كل صباح سيقتل كل جارية تأتيه يشتم منها رائحة الخيانة

شريفة : أنتم أيها الرجال تهولون القصص التي تظهر مآسيكم وكأنكم ما ظلمتم النساء أبدا … أخبرني ماذا أستفيد من قصتك هذه ؟ طبعا ستخبرني بأن النساء ليس لهم أمان

أبوسداح : هنالك فائدة أخرى … اذا كانت شهر زاد هي المرأة التي تمكنت من علاج مشكلة شهريار … فهنالك امرأة أخرى هي التي جعلت شهريار على هذه الحالة

أين ذهبتي ؟

لماذا انهت المكالمة هكذا ؟

Advertisements

2 تعليقان

  1. خخخخ..

    والله حلوة القصة.. و صادق أبو سداح.. إذا فيه حرمة عالجته.. فـ هو فيه امرأه قبلها هي اللي دخلته في ذي الحالة..

    و ياكبر كيد النساء والله يفكنا منه بس x_x

  2. ههههههه مستحيل الا بيسير

    بانتظار الحلقة القادمة ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: