26 – أبو سداح وشريفة


حرب الصروب ضد الكول

شكر خاص للفنانة الكركتيرية علياء قاضي لمشاركتها برسمها الكركتيري لهذه الحلقة

أتمنى لكم مشاهدة ممتعة

تنبيه :

جميع ما يذكر في هذه القصة من وحي الخيال …

وهذه الشخصيات والأحداث وأسماء الجهات الحكومية والشركات غير موجودة في الحقيقة حتى وإن تطابقت الأسماء …

ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية حول أي شيء يتخيله

شريفة : أسعد الله مساء ساكن قلبي ومليك روحي بما يحب ويرضى

أبو سداح : ومسائك يا أيتها السمكة

شريفة : يا مالك قلبي ارفق به قليلا ولا تملأه بالحديث الشديد الرعب فيخر مني وتفقده

أبو سداح : اطمئني أيتها السمكة ولا تجزعي فحديثي ليس فيه من المبالغة شيء ومن يطلع على أفلام هوليود وبوليود وسوليود يقوى قلبه ولايجزع من نوائب الدهر

شريفة : حدثني إذا واملأ قلبي متعة بقصصك

أبو سداح : يحكى أن الأشباح قررت الفرار من كوكب الأرض فهي لم تعد تجد فيه مكانا للتنكر والارعاب بعد أن انفلت قومين فاقا يأجوج ومأجوج رعبا ودمارا وانطلقت تلك الكائنات تفسد في الأرض مساء وتختبئ نهارا لأن لا طاقة لها بضوء الشمس وبطش أجهزة الدولة.

كان الفريق الأول هو فريق بدوي الأصل درج في الحاضرة بعد ان انتقل آبائه وأجداده ولكن طبائعه خالطت الحاضرة فخرجت مزيجا يجمع كل شيء رآه أو سمع عنه وهذا الفريق اختلفوا في تسميته فمنهم من يسميه بـ الصروب والآخرون يلقبونهم بـ المستأذبين أي أنهم في النهار بشر وحين يجن الليل يتحولون إلى ذئاب وقد قيل بأن هذا البيت يصف حالهم وأخبارهم

ذئاب كلنا في زي ناس فسبحان الذي برانا

وأما الفريق الآخر فهو فريق درج على ملذات الحياة وترفها وأصعب ما قام به أحدهم هو اللحاق بامرأة في سوق ما يرتدون من الثياب غريبها وعجيبها ويتحدثون بحديث مسخ جامع لمختلف اللغات، وفي الجملة الواحدة قد يتكلمون بلغتين أو ثلاث. ويعتقدون أن في هذا قمة الثقافة ومنتهى البلاغة وعرفوا في زمانهم بلقب الكول وفي مختلف الأزمان كانوا معروفين باسم “مصاصي الدماء”.

الكثير من يخلط بين هذين الفريقين ويجعل جميع الشباب في فئتهم ومنزلتهم وأحيانا المجتمع بأكمله فترى مدينة كاملة تلقب بالفساد فقط لأن هاتين الفئتين تجبرا فيها ولم يكن هنالك من يردعها فكلا الفريقين لا يستطيع أن يقود مركبته إلا اذا كانت أضوائها من نوع الزينون وعلى سماعات المركبة أن تكون مزعجة حتى وان تطلب ذلك عدم وضوح الصوت وكلا الفريقين يحب أن يتراقص في الشارع وكلاهما لا يستطيعون احتمال منظر فتاة تمشي دون أن يطاردوها ويجعلوها تندم على الخروج من منزلها.

ينتظرون المناسبات الوطنية ومباريات الكرة حتى يجدون عذرا لبدء الفساد ، يتنكرون تحت ثياب الأندية الكروية حتى يثيروا الفتن بين الأكثرية وان ألقت الدولة القبض على أحدهم فلديهم من يخرجهم من دائرة فساد أعمالهم والا لما خرج من قبضوا عليهم في أحد المناسبات الوطنية اثر تدميرهم لمدينة كاملة

شريفة : حقا ؟؟ هل هم من قاموا بتدمير مدينة المبتدأ والخبر ؟ حدثني كيف حدث ذلك ؟

أبو سداح :ما حدث كان انزعاج كلا الفريقين من الآخر فالمستأذبون متذمرون من ملابس الكول وأما الكول فكانوا يعيبون أخلاق المستأذبين وتعاملهم واشتد ظلم كل فريق على الآخر بالحديث والألفاظ البذيئة والأوصاف الكريهة.

فالتقى الفريقين في مناسبة اليوم الوطني أمام قشرة موز ملقاة على الطريق فأتى أمير مصاصي الدماء الكول مع نظيره المستئذب الصربي وأخذا يتشاتمان حول من عليه أن يرفع هذه القشرة ومن السبب في القاء هذه القشرة على مكان جميل مطل على البحر وتعاظم الشجار وتطاولت الألسن ولحقتها الأيدي والأرجل وبعد عراك وفراك وفوز وهزيمة أشار أحكمهم بأن عليهم ألا يتشاجروا كالأطفال وعلى شجارهم أن يأخذ مبلغ الكبار والرجال فانظروا إلى من تضر بهم الرجولة مثل صدام بن حسين والحجاج بن يوسف ما سادوا الناس إلا بعدما استعبدواهم وما تمكنوا من بناء الديار إلا بعد أن هدموا قديمها ومحوا ساكنيها فافعلوا ذلك بمن حولكم والفائز هو صاحب الدمار الأوسع و الجرم الأفظع.

فسمع كلا الفريقين ذلك الحديث واقتنعوا برأي الحكيم وراحوا يحطمون من المطاعم والمباني ما طالته أيديهم وحجارتهم ويقتلعون من الأرض شجرا كي يصنعوا منها عصا تبطش بمن يراهم وينكر صنيعهم وهرب الرجال من ذلك المكان وبقي النساء عالقات واشتد الدمار ولم يتوقف إلا حينما أطلقت الشرطة النار على الهواء فهرعوا يبحثون عن حكيمهم الذي هرب قبل أن يسألوه ان كان مستئذبا أو مصاصا للدماء وألقت الشرطة القبض عليهم وزجتهم في السجون وبدأت معهم بالتحقيق

شريفة : وماذا فعلت الدولة بهم ؟

أبو سداح : حينما قامت الشرطة بالتحقيق معهم وسؤالهم ان كانت بينهم وبين ايران أي اتصالات أو انهم زاروا أسامة بن لادن خلال الفترة الماضية ردوا عليهم بأنهم ليسوا بشرا طبيعين وأنهم طائفة أخرى لا تظهر امام الناس دوما حينها ظن المحقق بأنهم من جموع الماسونية وكتب فيهم محضرا وسجل فيها أقوالهم ورفعها لصاحب البلاد وولي أمر العباد الذي غضب منهم وأمر أن يجلدوا على ظهورهم بعد صلاة المغرب أمام جموع الناس وفوق قشرة الموز التي كانت منبع الخلاف

شريفة : وهل نفذ فيهم العقاب ؟

أبو سداح : كلا .. ويقال بأنهم وأثناء نقلهم إلى موقع تنفيذ العقاب تأثروا بضوء الشمس وتحولوا إلى رماد فلم ينفذ فيهم الحد وسجلت قضيتهم في ملفات الدولة التي تصنف تحت الجرائم المجهولة، وتدرس الجامعات منذ ذلك الزمن حتى الآن علاقة ايران بهذا الأمر

شريفة : قصتك يا أيها المحشش منطقية جدا أكثر من تلك التي نشروها في الصحف وتداولها الناس خذوا الحكمة من أفواه المحششين

أبو سداح : شكرا لك يا أيتها السمكة الحكيمة واسمحي لي أن أستأذن منك فقد بلغ النوم مني مبلغه

هكذا وسكت أبو سداح عن الكلام المباح

Advertisements

3 تعليقات

  1. ممكن تكلم أبو سداح يديني شوية من الحشيش اللي يتعاطاه؟ في مسألة معقدتني و أبغى أعرف حلها! XD

  2. كل عام وأنت بخير .

  3. جزء جميل وكل عام وانت بصحة وسلامة .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: