23-أبو سداح وشريفة


الرجل الخفي

شكر خاص للفنانة الكركتيرية ياسمين أحمد لمشاركتها برسمها الكركتيري لهذه الحلقة

أتمنى لكم مشاهدة ممتعة

تنبيه :

جميع ما يذكر في هذه القصة من وحي الخيال …

وهذه الشخصيات والأحداث وأسماء الجهات الحكومية والشركات غير موجودة في الحقيقة حتى وإن تطابقت الأسماء …

ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية حول أي شيء يتخيله


ابو سداح : مساء الخير أيتها السمكة
شريفة : مساء الخير أيها المحشش
أبو سداح : نعم نعم …!! ما بال السمكة غاضبة اليوم ؟
شريفة : لا شيء … يبدوا أنك تتخيل الأمور من تأثير الحشيش
أبو سداح : ما بالك ؟ لقد أقلقتني ؟
شريفة : أنت الوحيد الذي يفهمني … أنت الوحيد الذي يشعر بي … كل أبناء جنسي يكرهونني يمقتونني يرغبون بموتي
أنت أقرب الناس لي أنت الذي أرتاح معه أنت من أستطيع الحوار معه بكل أريحية ويفهمني دون أن أتعب
أبو سداح : ماذا حصل يا شريفة … هل هنالك من اعتدى عليك ؟ أخبريني من هو حتى أسفك دمه أنا لا أرضى أن يؤذيك شخص ما
شريفة : أرئيت لماذا أفضلك على الآخرين ؟ أرئيت لماذا أرتاح معك ؟ لأنك مستعد للقتل من أجلي ولكن من آذاني لا يستحق القتل
أبو سداح : اذا أخبريني من هو حتى أقطع أيديه وأرجلع وأنزع رأسه وأخرج قلبه من أحشائه
شريفة : انك أنت بطلي …أنت من يشعر بكل دقات قلبي
أبو سداح : ما بالك لا تخبريني من هو حتى أفقأ عينه وأقطع اذنه وأنزع لسانه
شريفة : أيها المحشش !! لقد أفرطت بالمبالغة في الانتقام وازددت في دمويتك حتى غلبت عنف أفلام هوليود كل هذا طلبا بعبارات اعجابي
أبو سداح : كلا يا شريفة انما قلت ما قلت حتى لا تزدادي في غضبك عليّ ولا تقولي أني لا أفهمك ولا أشعر بك
شريفة : كم أنت رائع … أخبرني بقصة حتى أهدأ تماما
أبو سداح : هل قصصت عليك قصة الرجل الخفي ؟
شريفة : كلا
أبو سداح : يحكى أن عالما يابانيا قضى عمره وأفناه في اجراء التجارب في معمله الذي يقبع تحت منزله
أراد أن يبتكر طريقة تجعله خفيا لا يراه أحد ويختفي عن العالم … أراد أن يكون بطلا خارقا كأبطال الأنيميشن
أراد أن يجعل من الانيميشن حقيقة فبدأ يلعب بشفرات حمضه النووي حتى استطاع أن يجعل من نفسه رجلا خفيا
شريفة : ولكن يامن ملكت قلبي اليابان لا تملك السلاح النووي … عليك أن تجعل من قصصك متناسقة مثل قصصي الرائعة
ابو سداح : لا أقصد السلاح النووي انما الجينات الموجودة في الحمض النووي … ان النساء لا يفرقن بين الحمض النووي
والقنبلة النووية
ثم انه يا شريفة فرح الرجل الخفي كثيرا بنفسه وسعد بها حتى أنه من فرط سعادته خرج من قبوه بعد سنين طويلة من الانغلاق
وخرج للناس يريد أن يفاجئهم بعظمة اختراعه … ويثبت للعالم أن اليابان أكثر دول العالم تقدما
ذهب ذلك العالم إلى منزل والديه … قرع الباب والجرس كثيرا لكن لم يفتحا له الباب وذلك بسبب ضعف السمع الذي أتاهما مع التقدم في العمر
ذهب إلى أعز أصدقائه وألقى عليه التحية فظن صديقه بأنه شبح وفزع شديد الفزع وطمأنه الرجل الخفي بأنه ليس شبحا وأنه صديقه العزيز منذ أيام المدرسة
لم يتذكر الصديق الرجل الخفي واعتذر له عن ذلك فبكى الرجل الخفي بكاء شديدا … ولكن أحدا لم يرى دموعه لأنها كانت خفية بدأ ينوح على قارعة الطريق
يمر على كل من كان يظنهم أصدقائه ولكن لم يتذكره أحد حتى تذكر صديقته وركض لمنزلها وقرع الباب ففتحت له وحيته أشد التحية وحياها
واستقبلته خير استقبال وكاد الرجل الخفي أن يفقد عقله من شدة السعادة وبدأت تسأله عن أحواله وأخباره وان كان شيئا قد طرأ عليه
فحدثها الرجل الخفي عن اختراعه العظيم وعاد ليحكي لها عما سكن فؤاده من شوق وهيام فأخبرته بأنه رائع كالعادة وجماله يطغى على كل شيء
طار جنون الرجل الخفي … وسألها هل حقا أنا رائع وجميل حتى وأنا خفي ؟ فردت عليه صديقته كلا … انها مجاملة
وذهبت صديقته إلى منزله وسرقت كل ما فيه وتركت الرجل الخفي دون أثر …
شريفة : وهل انقطعت الأخبار عنه ؟
أبو سداح : كلا … بعض الروايات تذكر أنه أصبح يتنقل بين بلداان العالم متخفيا … وكثرة النياح أفقدته صوته فجمع بين البكم والتخفي فلم يعد يقرأه أحد
وهكذا اختفى ولم يعد أحد يعلم عنه شيئا … قد يكون خلف شاشة أحد المتابعين يقرأ حوارنا وينتظر أن يحل المساء حتى يكتب تعليقا
شريفة : وماذا يستفاد من هذه القصة يامن ملكت روحي؟
أبو سداح :يستفاد منها ألا ينطوي الانسان على نفسه ويكتم مافي قلبه لأنه هكذا سيسعى للتخفي
وان استطاع أن يحقق حلمه ويصبح خفيا فلا يلم الناس عدم قدرتهم على رؤيته فهو من سعى إلى اختفاء نفسه
شريفة :لقد كنت تقصدني !!
كعادتك … بدلا من أن تواسيني تقوم بالشماتة بي
أبو سداح :كلا يا شريفة انما أنصحك
شريفة :أنا لست طفلة وداعا

Advertisements

14 تعليق

  1. من جد مافي أصعب من إنك تكتم شي في نفسك

    أنا أحس لو كتمت شي في نفسي بعدها بفترة أدخل في

    حالة اكتئاب أحس نفسي حأنفجر من البكة !!

    دي المرة أنا حزنت على أبو سداح p:

    كأنو أول مره هوا الا يحكي لشريفه

    والله أنجز شي =) ..

  2. يلا كويس

    حسبتك حتكوني متعصبة لشريفة

  3. هههههه

    لا لا تخاف مو لدي الدرجة , مستحيل حكون مع شريفة في

    كل شي .

    وبعدين في سؤال نفسي اسألك هوا من أول

    ازا عادي تجاوب طبعا..

    ليش خليت اسمو أبو سداح ؟!

    أحس الاسم لو سبب ما اعرف ليش (=

  4. انا الحقيقه ما قريت القصه بس شفت كلمة تحشيش وابو سداح

    قفلتها …!!

  5. سرد جيد وخفة ظل ممتعة
    والمغزى رائع من هذا الاختراع
    لكن وددت لو كان الحوار الأول حول شجاعة أبي سداح قصة مستقلة والرجل الخفي قصة أخرى..
    وودت أيضـاً لو كان هناك أسماء أخرى غير هذه التي هنا وكذلك المقدمة الحمراء.. فقد قرأت شيئا قريباً منها في مواقع أخرى فلعلهم أخذوها من هنا، أو كان ذلك توارد خواطر..

    • حي الله أخي أبو طلال

      أشكرك على نقدك الراقي والبناء

      أتفق معك أن القصة جدا مختصرة وعذري في ذلك أن المتابعين يملون من القصص الطويلة

      بالنسبة للمقدمة فهي مقتبسة من المسلسل الأمريكي ساوث بارك والهدف منها اخلاء المسؤولية لا أكثر

      باذن الله ستكون هناك تغييرات أتمنى أن تحوز على رضاك

      شكرا لك

  6. معلي ردي متأخر أنشغلت دي الأسبوعين في المشاريع

    تبعي =)

    المهم مرره اتحمست لمن عرفت إنو من جد في سبب

    محا أستعجل و إنت كمان لا تتأخر ع الحلقة 🙂 ..

    في انتظار الحلقة 24 =)

  7. وين الناس؟

    أو مختفي 🙂

  8. ههه ,, أعجبني هالبارت

    صحيح بأن الإنسان المتقوقع على نفسه لن يعيش إطلاقاً وسيشيخ قبل آوانه ….

    ,, ع فكرة ,, بحب الرسم الكريكاتيري وفيني أساعدك في أحد حلقات أبو سداح وشريفة : )

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: