14-أبو سداح وشريفة


“العباطة ”

تنبيه :

جميع ما يذكر في هذه القصة من وحي الخيال …

وهذه الشخصيات والأحداث وأسماء الجهات الحكومية والشركات غير موجودة في الحقيقة حتى وإن تطابقت الأسماء …

ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية حول أي شيء يتخيله

يا نار شبي من ضلوعي حطبكي

أبو سداح : لقد تأخر اتصالك يا شريفة

شريفة : صدقني لم أتأخر .. انك لو انتظرت عند مسؤول لتراجع موضوعا ما لعلمت أنني مبكرة جدا ولم أتأخر أبدا

أبو سداح : دعيكي من المسؤولين فان أكثرهم هذه الأيام يتقيدون المناصب ليس لأنهم أكفاء في عملهم بل لأنهم على قدر عال من العباطة

شريفة : وهل تنكر أهمية العباطة !! العباطة هي أهم مافي الكون ثم ان العباطة فن كبير يحتاجه المسؤولين دوما لتبرير أخطائهم حتى لا يخرجوا بتصريحات سخيفة

أبو سداح : وبعض المسؤولين يا شريفة يعابطون بأفعالهم وبقراراتهم … هل تعلمين أننا الدولة الوحيدة في هذا العالم التي تصدر قرارا تأكيدا لقرار سابق أصدرته ولكن لم تنفذه الجهات المعنية ؟

شريفة : هل تعلم أنت يا من ملكت روحي قصة العبيط مدير المرور ؟

أبو سداح : لا أعلمها وأرجوا ألا تكون قصة سخيفة أخرى ..

شريفة : يحكى يا من ملكت قلبي أن رجلا آتاه الله العباطة وولاه على ادارة المرور فحكم بين الناس بالعباطة وجعل الخطأ في الحوادث على الأبعد نسبا منه وأحضر مختلف شركات التأمين ولكن لم يشدد في التزوير داخل ادارته وأصبجت تقارير التأمين والحوادث عرضة للتزوير

أبو سداح : التزوير موجود في كل مكان يا شريفة والتأمين حرام … ما الجديد في قصتك ؟

شريفة : الجديد يا من ملكت روحي هو أن التزوير والغش في العمل شمل تخطيط الطرق وتوقيت الاشارات وكل شيء خطأ مما دفع بالسائقين أن يصعدوا الأرصفة ويقطعوا الاشارات حتى وصلوا لمرحلة في الهمجية أن ظن العالم أن الخطأ هو من السائقين وتناسو تلك الادارة ورأسها العبيط

أبو سداح : لماذا لم يقترحوا للادارة وينبهوها عن خطأها ؟

شريفة : وهنا ظهر العبط يا من ملكت روحي … فحينما نبهوا الادارة وشرحوا لهم من جهة هندسية ومنطقية طردهم المدير من مكتبه ووضع حواجزا فوق الأرصفة وأدوات تصوير لرصد المخالفات على مدار الوقت ونشر جنوده وجيشه ودشنهم في الطرق بدفاتر عجيبة بمجرد ان يتم تسجيل رقم الهوية فيها يتم تسجيل دين عليك يجب ان تدفعه للحكومة وقمة العبط هي أن لا ما يتم دفعه للتوعية يساوي لا شيء مقارنة بما يتم أخذه من جيوب السائقين

أبو سداح : عباطة عجيبة

شريفة : هل أعجبتك القصة يامن ملكت روحي ؟

أبو سداح : انها قصة جيدة في العباطة

شريفة : كلا كلا لم تعجبك

أبو سداح : شريفة … توقفي عن المعابطة … لماذا يحب النساء أن يعابطن ؟

شريفة : كلا … أنت عليك أن تتوقف عن المعابطة .. يكفي أنك حتى الآن تعابطني ولا تخبرني عن اسمك

أبو سداح : اذا كل قصصك السخيفة هذه هي نوع من التعذيب حتى أخبرك عن اسمي ؟

شريفة : الآن قصصي سخيفة أيها العبيط !!

أبو سداح : عباطة النساء لا تنتهي أبدا … انها أعظم من عباطة رجال المرور


Advertisements

3 تعليقات

  1. كل عام وانت بخير

    جميلة فكرة المحادثة

    بس أعتب عليك على سالفة عباطة النساء.

    🙂

  2. الله يعينها شريفة من أبو سداح دا حيجننها بعباطتو (=

    يعني ازا هوا بيقول لشريفة انها عبيطة ابشرك

    هوا اعبط منها P:

    صح دا أول تعليق ليا في المقال بس قرأت كل الحلقات .

  3. قصة رائعه 🙂 ههههههه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: