12- أبو سداح وشريفة


“التسول2”

تنبيه :

جميع ما يذكر في هذه القصة من وحي الخيال …

وهذه الشخصيات والأحداث وأسماء الجهات الحكومية والشركات غير موجودة في الحقيقة حتى وإن تطابقت الأسماء …

ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية حول أي شيء يتخيله

أحداث هذه الحلقة تجري بين الساعة الـ 8 والـ 9 صباحا

العميل جاك باودر رجل المباحث الأول في الدولة والذي تأتيه أوامر من جهات عليا بأن يتنكر في أزياء العمالة الوافدة أو  بائع متجول حتى يجس نبض الشارع ويكافح العمليات الارهابية … أتاه أمر في تمام الساعة الثامنة صباحا أن يرتدي زي المتسولين ويتوجه الى الاشارة المرورية المحددة من قبل الدولة ويبدأ بممارسة عمله التجسسي

8:00:00

8:00:01

8:00:02

ارتدى العميل الزي وتوجه الى النقطة المطلوبة خلال ثلاث ثواني وبدأ بممارسة المهنة ولم تعقه حركة المرور المزدحمة

وخلال دقائق بسيطة استطاع العميل جاك باودر أن يجمع ضعف راتبه

وفجأه داهمه المتسولون وطلبوا منه مغادرة هذه الاشارة لأنها ملكية خاصة … فقد اشتروها من منسق حركات التسول في المنطقة وانه ان لم يغادر بالذوق سيكسرون رأسه

رفض العميل جاك باودر فهو في مهمة رسمية فلم ينفعه عناده أبدا فألقوا القبض عليه وسحبوه الى مقرهم وصادروا أمواله وأملاكه

وأثناء هذا التعذيب كانت ” كريمة ” ابنة جاك باودر خارجة من منزلها وذاهبة الى السوق وأثناء خروجها من شقتها نظر اليها جارها الذي في الشقة المجاورة وحاول اختطافها ولكنها استطاعت بسرعتها الخارقة الهروب ودخول المصعد ولكن فجأة تعطل المصعد والسبب البديهي لهذا التعطل هو انقطاع الكهرباء

8:10:00

8:10:01

8:10:02

رئيس وحدة الاستخبارات التي يعمل بها جاك يحاول الاتصال بجاك باودر ولكنه هاتفه المحمول مغلق وحالته في الماسنجر دون اتصال

يأمر الرئيس قسمه بالبحث عن جاك باودر باستخدام برنامج ” قوقل ايرث ” ويباشر الفريق العمل وقلبوا المدينة رأسا على عقب لم يتركوا شارعا الا وقد فتشوه

ولم يكن جاك من بين كل أعداد المتسولين التي تملأ المدينة

تذهب كاميرا المخرج الى كريمة باودر العالقة في المصعد ومن حسن حظها أن رجل صيانة المصعد كان موجودا في الجوار فقام بمساعدتها واخرجها من المصعد ورفضت كريمة أن تدخل أي مصعد آخر في حياتها بعد هذه الفاجعة وقررت أن تستخدم المشي من أجل المحافظة على صحتها ورشاقتها

جاك باودر العميل الخارق استطاع ان يفك قيوده ويقتل جميع عصابة المتسولين واعتقل رئيسهم وأثناء الاستجواب استطاع أن يكتشف أن هناك مخططا من المتسولين يهدف الى السيطرة على المدينة وقلب الحكم

يتوجه العميل جاك باودر الى اقرب هاتف عملة ويتواصل مع وحدته الاستخباراتيه ويزودهم باكتشافه ويطلب منهم أن يعطوه سيارة وهاتف محمول حتى يستطيع القبض على هذا التنظيم … ولكن الرئيس يغلق الهاتف في وجهه لأن جاك زودها… بطلباته

يستطيع جاك ان يتدبر أمره ويوفر طلباته ويسلم رئيس عصابة تسول الاشارة الى قوة مكافحة التسول الذين بدورهم يقولون لرئيس العصابة … لعاد تعودها ويطلقون صراحه

يدخل جاك باودر موقع الفيس بوك ويبحث في ملف رئيس العصابة ويبحث في أصدقائه فيكتشف أن هذه المؤامرة من قبل الماسونية ويبلغ السلطات بما توصل له ويزودهم بالأسماء القائمين على هذا التنظيم

يتصل الحاكم ويطلب من جاك باودر ويطلب منه ألا يتدخل في ماليس من شأنه ويعود الى الاشارة ويمارس عمله

ويتصل رئيس الوحدة ويطلب من جاك باودر ويخبره بأنه مطرود من عمله

يعمل جاك باودر مع رئيس العصابة الذي جعله مساعده الأيمن وقدر جهوده

وكريمه باور تعود الى منزلها بعد صدمة المصعد ويحترق منزلها ولا يأتي الدفاع المدني وتموت بداخل المنزل

8:59:58

8:59:59

9:00:00

أبو سداح : شريفة … مالحكمة من هذه الحكاية ؟

شريفة : أن التسول أشرف مهنة يمكن للمرء أن يحصل عليها وهي فوق كل السلطات في هذا البلد

أبو سداح :شكرا يا شريفة … نصيحة جيدة وخصوصا في وقت الأزمة المالية العالمية

شريفة : العفو ..

أبو سداح : تصبحين على خير يا شريفة

شريفة : ما بالك … هل قصتي سببت لك الملل ؟ كيف تجرؤ ؟

طووووط طوووووط طووووط >> صوت القطار

Advertisements

رد واحد

  1. ههههههههه
    لطالما يضحكني ابو سداح
    مسكينه هي شريفه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: