10 – أبو سداح وشريفة


” جريدتي يا جريدتي “

تنبيه :

جميع ما يذكر في هذه القصة من وحي الخيال …

وهذه الشخصيات والأحداث وأسماء الجهات الحكومية والشركات غير موجودة في الحقيقة حتى وإن تطابقت الأسماء …

ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية حول أي شيء يتخيله

يستيقظ أبو سداح كل صباح … أو ظهر ليجد جاره قد تبرع له بصحيفته بعد ان قرأها ويضعها تحت باب شقته

قبل أن يفتح أبو سداح جريدته … ينشد النشيد الوطني بصوت خافت ويسأل الله أن يكون هذا اليوم فيه الخير والأخبار الجيدة ووظائف كثيرة تهطل على الجرائد

لكن أبو سداح يتسائل كثيرا … اذا كان النشيد الوطني كاملا ؟ فهو يبتدئ بالحث على المجد والعلو ولا وجود للواسطة في أي جزء منه

ثم ان الجرائد التي يقرأها أبو سداح تثير ضحكاته بصوت عال حتى أنه يتسائل ان كان هو المحشش الوحيد في هذا الوطن أم أن هنالك الكثيرين منهم مثله

على سبيل المثال يقرأ أبو سداح خبرا يقول :

القيادة تعزي الرئيس الإيراني في ضحايا الطائرة المنكوبة

ويتسائل أبو سداح عن علاقة أسر الضحايا بالرئيس الايراني  … لماذا كل طائرة تقع يتذكر الجميع رئيس الدولة ويعزونه وينسون أسر الضحايا

وكأنها محاولة للشماتة بحاكم تلك الدولة بأن الطائرة وقعت لفشله في ادارة دولته

ويسخر من التعاملات الدبلوماسية وخروجها من المنطقية

خبر آخر يأتي أمام عين أبو سداح

ساعة لحل إشكالات المراجعين بمستشفيات القصيم

ويتعجب أكثر من هذا الخبر وهذا القرار

هناك ساعة واحدة في لحل مشكلات دائرة واحدة … وبقية الدوام الرسمي لتعقيد المشكلات والنوم

هل هذا خبر يستحق الاشادة ؟

وتتوالى الأخبار سراعا مثل ..

450 ألف ريال مساعدات لـ 825 أسرة فقيرة بالدلم

يحاول أبو سداح بتطبيق ما تعلمه في الرياضيات أن يعرف كم نصيب الأسرة الواحدة ؟

فيجد أن الناتج تقريبا 545 ريال للأسرة الواحدة

وما يضحكه في نص الخبر أن الاعانة ليست منتظمة الصرف وان هذه مبالغ عدد من الأشهر

هل هذه اعانة ام انها اهانة ؟

تنمية مهارات 40 طالبا على الابتكار

ومن كل طلاب الوطن فقط 40 طالبا هم من ينمون مهاراتهم للابتكار

بقية الطلاب اما انهم لا يحتاجون تلك التنمية واما انهم لا يريدون ان ينموا قراراتهم

وبعد ان ينتهي أبو سداح من قراءة صحيفته يتمنى أن يكون الغد أكثر جمالا واشراقة

ويتذكر كلمات قد قالتها شريفة له من قبل : أن تكون صحفيا يعني أن تكون قادرا على جعل كل أخطاء المسؤولين انجازات لدرب التقدم

ويتسائل عن حال شريفة السمكة … التي اختفت بعد ان كانت مؤنسه الوحيد

Advertisements

رد واحد

  1. جبتها على الجرح من شاف كلمة مساعدات قال الوف و هي ما تتجاوز الميات

    المية ماعاد تسوي بزمنا شيء الله المستعان

    اعجبتني التقاطات الصحف شكرا لك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: