6- أبو سداح وشريفة


“الحب”

تنبيه :

جميع ما يذكر في هذه القصة من وحي الخيال …

وهذه الشخصيات والأحداث وأسماء الجهات الحكومية والشركات غير موجودة في الحقيقة حتى وإن تطابقت الأسماء …

ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية حول أي شيء يتخيله


” يا نار شبي من ضلوعي حطبكي
صابر على نار المودة وممنون
إي والله أبكي وأكثر الناس تبكي
والناس …”

عذرا للخلل الفني … فقد أجاب أبو سداح على مكالمة التي ملك روحها ..

شريفة بصوت يشوبه الغمس :كم الساعة الآن ؟
أبو سداح :ما بال صوتك هكذا ؟

يبدوا بأن الاحتباس الحراري قد أصابك !!

لحظة من فضلك

فعلي أن أبحث عن أحد الحشاشين الذين يعملون في المستشفيات كي يوفر لك سريرا طبيا
شريفة:ماذا بك يامن ملكت روحي ؟

اطمئن أنا بخير لكني قد استيقظت للتو .. وما قصة الاحتباس الحراري ؟
ثم ان أبو سداح روى لها جميع ما جرى ثم تبادلا الضحكات
شريفة : اذا بما أن عقلك كان مشغولا وخفت كل هذا الخوف على التي ملكت روحها فهذا يعني أنك …
أبو سداح : ألو … ألو … فصلت الشبكة مثل العادة …

متى يكون لدينا مشغل صادق في حديثه وخدماته
شريفه : أنا معك لكن لا أستطيع أن أكمل الفراغ
أبو سداح: أي فراغ هذا ؟
شريفة: فراغ مشاعرك اتجاهي ( فيس مكسوف )
أبو سداح : أي مشارع تقصدين …؟

فأنا ليس لدي أي فراغ …

كل حياتي مملوءة بالحشيش
شريفة : أتحبني أكثر من سجارة الحشيش ؟
أبو سداح : لا طبعا ..
شريفة بقهر: أتحبني ؟
أبو سداح : لا … ثم ما قصة المشاعر المتدفقه منذ ان استيقظتي من النوم ؟
شريفة: كلا كلا … أنت تحبني ولكنك لم تدرك هذا الأمر ..

وحين تكتشف ستعتذر كثيرا على ما قلته من كلامك الجارح ..

لقد جرحت قلبي
أبو سداح:يا سمكة الحلال أنا متيقن تماما من نفسي
شريفة وقد على صوتها : أنت تحبني … أنت تحبني … أتفهم ؟

أنت تحبني أيها المحشش ولكن الحشيش أفقدك احساسك وعقلك …

أنت تحبني وستحبني رغما عن أنفك
أبو سداح بعد أن تنهد : وما دخل أنفي في الموضوع ؟
شريفة:لأن أنفك لا يشم رائحة الحب
أبو سداح : أريد أن أفهم لماذا تحب العرب أن تتحدث عن أنوفها ؟

فأنت تريدين ارغامي رغما عن أنفي …

ومن يتدخل فيما لا يعنيه يطلقون عليه أنه يحشر أنفه …
ومن يتكلم بحدسه قالوا انه شم أمر ما فأنفه لا يخطئ

وأحاديث الفتيات لا تخلو من الحديث عن أنوف الفنانات ورغبتهن في أن يعملن عمليات تجميلية
شريفة:واذا اصابهم الزكام ماذا يقولون ؟
أبو سداح : هناك ما هو أخطر من الزكام هذه الأيام …

فهنالك انفلونزا الطيور وانفلونزا الخنازير وانفلونزا البشر الطبيعية
شريفة: انا اعترض … لماذا لا توجد انفلونزا للأسماك ..

الطيور والخنازير ليست بأفضل منا
أبو سداح: لا يتمنى المرض عاقل هذه الأيام …

الا طلاب المدارس والجامعات حتى يهربوا من محاضراتهم المملة

فلا تتمني المرض يا شريفة
شريفة: هل أنت خائف علي ؟ هل أنت مهتم بي ؟

أرئيت ..أنت تحبني ولكنك لا تشعر ولا تدري
أبو سداح : وهل كان يجب علي أن أقول امرضي وسأسأل الله لك الشفاء ؟ أم ماذا ؟

ثم انك يا شريفة لا أدري ماذا أصابك وماذا دهاك …
انك تفعلين تماما مثل الكثير من الدول التي تزعم بأن شعوبها يهيمون في حبها

وتتحدث عن الحب في كل مناسبة

حتى انهم جعلو من ذلك الحب منهجا وطريقة يتعلمه الناشئة
ولكن شعوبها لم تبق لهم قلوب للحب …

فكل امرء منهم مشغول بقضاء ديونه والبحث عن مصادر أموال أخرى

حتى أن الحاجة جعلت البعض منهم يطبل للحب وهو لا يفقه فيه
طمعا لمكافئة قارع الطبل

والآخر يخون الحب لأن من وراء الخيانة مكسب

حتى غدا ذلك المنهج شيئا أسطوريا ومن قصص الخيال
ثم وان قامت تلك الدول باعطاء الهدايا والمكرمات لمواطنيهم

فهي لا تزيد عن كسرة خبز يوميا
شريفة:أفضل من لا شيء … لماذا لا يحمدون الله هؤلاء البشر ؟
أبوسداح: مهلا يا شريفة … في معظم الأحيان …

اذا كان المنح قليلا لا يكون عطاء ..
بل قد يكون نوعا من الرغبة بارضاء الذات قليلا من المانح

فهو يعتقد بان الفتات يكفيهم ليعيشوا
وأحيانا يكون زرعا لشعور الذل في نفس الممنوح له
وأيضا العطاء القليل هو وسيلة للتعذيب
شريفة: وكيف يكون المنح تعذيبا ؟

عجيب أمر فلسفتك لهذا اليوم ؟
أبو سداح : الجائع مثلا …

سيشعر بالجوع مثلا ثم يموت اذا لم يجد الطعام
ولكن ان القيت عليه من الفتات بين الفينة والأخرى

سيبقى جائعا ولن يموت
والموت له راحة والجوع عذاب
شريفة : لماذا أخذت دوري لهذا اليوم ؟

من المفترض أن أكون أنا التي تقول الحكم …

أنت المحشش وأنا الحكيمة…

ولكن لا توجد مشكلة ..

فانا وانت منذ اليوم شخص واحد لاننا نحب بعضنا البعض
أبو سداح : ومتى قلت أنني أحبك ؟ انني لا أحبك

وهل يعقل أن أحب سمكة ؟ أريد أن أنام رجاء

وابتعدي عن مثل هذه الأحاديث فهي خارج النص
وهكذا انتهت حلقة اليوم التي خربتها شريفة بخروجها من النص

Advertisements

12 تعليق

  1. ((يعني أنك …
    أبو سداح : ألو … ألو … فصلت الشبكة مثل العادة … ))

    خخخخخخخخخخخخخخ فقعت ضحك على هالجملة هههههه 😀

    ((ولكن ان القيت عليه من الفتات بين الفينة والأخرى
    سيبقى جائعا ولن يموت ))
    قووووووووية اي والله انه صاادق 😀

    واحب اقول للسمكة خذي الحكمة من افواه المحششين :p

    << من صحيت الصبح افطرت عالمسلسل انتبه لاتدمن مثل ابو سداح :p

    (F)

    • ههههههههه

      نجو ما شاء الله عليكي

      تصحي وتنامي على الحلقات

      شكرا لك ولتعليقاتك الرائعة

      سعيد جدا بمتابعتك يا أختي

  2. استمتعت بالقراءة هنا ..

    🙂

  3. ههههههههههههه ياحليلها شريفه تكسر الخاطر .!

    سعدتُ بالتواجد هاهناا

    تقبل ودي ووردي (F)

  4. حلقة اليوم رائعة وخارجة عن النص بقوة 🙂

    ((حتى انهم جعلو من ذلك الحب منهجا وطريقة يتعلمه الناشئة
    ولكن شعوبها لم تبق لهم قلوب للحب …))

    فلسفة أبو سداح عميقة المعنى ..

    أصبحت شغوفة ببقية الحلقات

  5. ههههههه
    حلقه مرره حلو
    استمتعت بقراءتها جداً
    شكراً لك

  6. وش فيه محطمها يا مال النومه اللي ما يقوم منها 🙂

    كسرت خاطري و هي تقول تحبني و هو يقول لا ما عنده مشارع على قولته 😦

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: